ماذا يشتري السعوديون عبر الإنترنت؟

في حين تشكل التجارة الالكترونية على الأقل 20% من التجارة في أغلب الدول الأوروبية، نجدها لا تتعدى ال 2% في الوطن العربي، إلا أنها شهدت نموًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة وكل المؤشرات والدراسات تشير إلى مستقبل واعد ونمو هائل في دول المنطقة وعلى رأسهم السعودية التي تحتل المرتبة الأولى بالنسبة لجاذبية سوق التجارة الالكترونية .

يصنف البنك الدولي السعودية ضمن أكبر 20 دولة من حيث القوة الشرائية، ولا عجب أن تشهد التجارة الالكترونية في السعودية ازدهارًا وتوسعًا كبيرًا، حتى أنه يوجد بها 11.1 مليون مستخدم لـ التجارة الالكترونية يمثلون 71.9٪ من إجمالي سكان السعودية حيث يبلغ معدل انتشار الإنترنت حاليًا 75.8٪ من المتوقع أن يصل إلى 91.5٪ مع توقعات نمو حوالي 6 ملايين مستخدم إضافي لـ التجارة الالكترونية في السعودية بحلول عام 2020.

 

التجارة الالكترونية في السعودية ، التجارة الالكترونية ، السعودية ، السعوديون 

 

وبغض النظر عن تسديد الفواتير والمدفوعات وحجوزات الفنادق (التي تبلغ 12% من المعاملات الإلكترونية) وتذاكر الطيران (التي تمثل 24% من المعاملات)، تحتل مبيعات الإلكترونيات والوسائط المركز الأول بنسبة 20% من إجمالي المعاملات عبر الإنترنت بالمملكة بواقع 1,506.8 مليون دولار لعام 2016، بالإضافة إلى 9% لوسائط الموسيقى وبرامج الكمبيوتر، تليها بالمركز الثاني تجارة الأزياء بنسبة 8%، ومن ثم 6% لمنتجات التجميل والرياضة والصحة، و5% للكتب، و3% لقطع الغيار.. حسب ما جاء بتقرير بايفورت.

ومن المتوقع لتجارة الأزياء أن تشهد رواجًا وزيادة كبيرة في الأعوام القادمة من قبل السعوديون لتصعد محل الإلكترونيات بالمركز الأول. لذا، هناك اهتمام متزايد بهذا القسم؛ فحوالي 60٪ من أنشطة البحث عن الملابس النسائية في السعودية كانت مرتبطة بالملابس التقليدية (الشيلة والعبايات)، وكانت كلها تقريبًا باللغة العربية، كما أظهرت عمليات البحث الأكثر شيوعًا تأثرًا قويًا بأزياء شمال أفريقيا، حيث البحث عن ملابس بالطابع المصري أو المغربي، أما عن المناسبات؛ فكان التخرج حافزًا لبحث متزايد عن العبايات، ولقد كان الأبيض والأسود هما اللونان الأكثر بحثًا نظرًا للباس الوطني، تبعهم الأحمر والأزرق والأخضر، كما كان الدانتيل والمخمل هما أكثر الخامات شعبية.

أما ‘الذهب’ و ‘الألماس’ فهم من بين المواضيع العشرة الأوائل الأكثر بحثًا في قسم الأزياء والتسوق، وكانت للأساور والخواتم شعبية خاصة منذ عام 2017.

وأوضحت عمليات البحث أيضًا وجود تأثر بالأزياء الغربية؛ فقد كانت أكثر أصناف الملابس الغربية بحثًا في المملكة العربية السعودية من الفساتين والسترات والقمصان، وكانت الأحذية والساعات والنظارات من ماركات معينة بين أهم الأكسسوارات التي تم البحث عنها، وكذلك الملابس الرياضية.

 

التجارة الالكترونية في السعودية ، التجارة الالكترونية ، السعودية ، السعوديون

 

في النهاية، هناك العديد من الإنجازات والإسهامات لتعزيز التجارة الالكترونية التي ستساهم في دعم التجارة الالكترونية في السعودية ، مثل: مبادرة وزارة التجارة والاستثمار وإطلاقها خدمة معروف لزيادة ثقة المتسوقين بالمتاجر، مما يسهم في رفع ثقة المستهلك السعودي وتشجيع الاستثمار في مجال التجارة الالكترونية في السعودية ، وكذلك بعض مبادرات مؤسسة البريد؛ لإيجاد حلول وتقديم خدمات التجارة الالكترونية وتسهيل عمليات النقل وخلافه، وعلى الأرجح أن كل هذا لا يشي سوى بالقليل عما سيشهده مستقبل التجارة الالكترونية في السعودية الفترة القادمة من دعم على كافة الأصعدة. فما الذي يوقفك عزيزنا القارئ من بدء تجارتك الالكترونية اليوم؟


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك ليصلك جديد مدونة زد